كيف يمكن للصحافة المحلية المساعدة في إعادة بناء الديمقراطية ؟

نظمت مؤسسة "دويتشه فيله" الإعلامية الألمانية منتدى الإعلام العالمي، في 15 حزيران/ يونيو الجاري، وتمحور حول دور وسائل الإعلام المحلية في إعادة بناء الديمقراطية والمساهمة بإحلال السلام والاستقرار في المجتمعات.

وفي التقرير الذي نشرته "دويتشه فيله" في 20 حزيران/ يونيو، يشرح المؤرخ والمؤلف الأكثر مبيعأ تيموثي سنايدر في منتدى الإعلام العالمي الخطأ الذي حصل مع الديمقراطيات المُعطلة ووسائل الإعلام وكيف يمكن أن تكون الصحافة المحلية مفتاح الإنقاذ لها.

كيف يبدو الأمر عندما يتم تعطيل المبادئ الديمقراطية؟ سواء كان ذلك على شكل اختطاف لطائرة من أجل اعتقال صحفي ناقد أو اعتقال قادة المعارضة، فإن تعطيل الديمقراطية يجر الكثير من العواقب والتبعات في كثير من الأحيان. وهكذا ومع تطور التكنولوجيا ووسائل الإعلام، لا سيما في العصر الرقمي، فإن المنصات القوية لها أيضاً نقاط ضعفها.

تحدث تيموثي سنايدر، أستاذ التاريخ في جامعة ييل بالولايات المتحدة والمؤلف الأكثر مبيعاً، عن تعرض الديمقراطيات للتعطيل والاضطراب، وعن وسائل الإعلام في منتدى DW الإعلامي العالمي مفتتحاً بملاحظة تاريخية: "دائماً ما تسببت وسائل الإعلام الجديدة في حدوث اضطرابات هائلة. فقد استغرق إنشاء وسائل الإعلام التي نعتقد أنها مهدئة ومريحة وديمقراطية - مثل الكتاب أو مثل الصحيفة - عقوداً أو قروناً". وقال سنايدر الذي تحدث عبر رابط فيديو من النمسا أن "اختراع الصحافة المطبوعة قاد الى 150 عاماً من الحرب الدينية".

وأضاف: "لذا فإن النقطة التاريخية هي أن الوسائط الجديدة تستغرق وقتاً لتشكيلها وأننا كبشر لدينا القدرة والحق في تشكيلها. وبعبارة أخرى، ليس من الضروري أن يكون الإنترنت على النحو الذي هو عليه الآن. قد تتخذ شكلاً آخر، الأمر الذي يعتمد علينا".

إعادة النظر في الإعلام المُعطّل

في المنتدى، لم يصنف خطاب سنايدر القادة الذين عطلوا الديمقراطية الوطنية - لكنه سرد العديد من القضايا التي لعبت دوراً في الاضطراب - بما في ذلك المساواة والمعرفة والمهارات المعرفية. على الرغم من أن كتابه لعام 2017 "حول الطغيان: عشرون درساً من القرن العشرين" ، والذي أصبح من أكثر الكتب مبيعاً، كُتب في الأصل على شكل منشورات على فيسبوك للتخلص من "اليأس الساحق" القابع في صدره بعد انتخاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عام 2016.

لطالما شجع سنايدر على الحاجة إلى قراءة الكتب والصحف - وقد أكد على ذلك مرة أخرى عندما سئل عن سبب أهمية ما يسمى بالوسائط التقليدية أو الوسائط المطبوعة عند التفكير في الاضطراب والابتكار، حيث تحدى المؤرخ المشاهدين لإعادة تقييم و حتى "إعادة تدوير" ما يمثله الاضطراب في وسائل الإعلام اليوم.
وقال: "في هذه المرحلة، فكرة الصحيفة المحلية ممزقة - ولكن فكرة أنه يجب أن يكون لدينا جميعاً أجهزة أيفون وأن نكون على الإنترنت، قائمة.. هذا هو الوضع الراهن". مضيفاً أن هذا الحال بالتأكيد ليس المستقبل، وإنما الحاضر.

وأوضح: "يحتاج الناس إلى معرفة ما يحدث في مدارسهم. يحتاجون إلى معرفة ما إذا كانت المياه في النهر المحلي ملوثة أم لا. عندما يتطلع الناس على الصحيفة، سواء كان ذلك يجعلهم سعداء أم لا، يجب أن يشعروا أن أنها جزء من نسيج حياتهم".



الاستقطاب وغياب الأخبار المحلية

من بين مجموعة المشكلات المذكورة، يعد إصلاح عدم المساواة هو الأصعب، حسب قول سنايدر. لكن تعزيز الصحافة المحلية قد يكون من الأسهل تصحيحه. بالنسبة للمؤرخ، من المهم أن يكون لدى الشباب وصول ملموس إلى الأخبار التي تؤثر بشكل مباشر على حياتهم أثناء نشأتهم - وهذا يتطلب مراسلين محليين يكتبون عن القضايا التي تؤثر بشكل مباشر على مجتمعهم. وقال: "هذا مهم للغاية لأنه إذا لم يكن لدى الناس صحف محلية ... فإنهم لا يثقون فيما يسمونه" وسائل الإعلام "طوال حياتهم. إذا لم يكن هناك اتصال بالمحلي، فعندئذ ينتقل الناس على الفور إلى القومي، أو إلى الدولي او الى عالم المؤامرة".

وقال أستاذ جامعة ييل، الذي نشأ في ولاية أوهايو الأمريكية، إن الصحافة المحلية مهمة بشكل خاص للأشخاص الذين نشأوا في "صحراء الأخبار" كما كان حاله، الوضع الذي يشمل معظم مناطق الولايات المتحدة. "معظم المقاطعات في الولايات المتحدة ليس لديها صحف مناسبة تنقل الأخبار. وعندما تفقد ذلك، تشعر بالفراغ. كما تشعر بالاستقطاب الذي ينشأ عن ذلك عندما يتجه الناس إلى مستويات أعلى حيث لا يعرفون ما يتحدثون عنه، حيث سينجذبون إلى معسكرين متعارضين".

سنايدر بالطبع ليس ساذجاً عندما يتعلق الأمر بتحديات إبقاء الصحافة المحلية على قيد الحياة. إنه يعلم أن نسبة الأرباح قد تكون في خطر بالنسبة للكثيرين ممن يجرؤون على تبني الصحافة المحلية - لكنه يقدم رداً أيضاً. وقال لـ DW: "أدرك أنها ليست مربحة ولكن الكثير من الأشياء ليست مربحة أيضاً، فالمياه النظيفة ليست مربحة، والوصول إلى المريخ ليس مربحاً. الكثير من الأشياء التي نقوم بها ليست مربحة على الفور". وأضاف: "أعتقد أن التقارير المحلية مهمة للغاية بالنسبة للديمقراطية، وأنها لا تزال غير معترف بها إلى حد كبير. لكنني أعتقد أيضاً أنها مشكلة يمكن حلها".

المستقبل والحقائق

وقال أستاذ التاريخ والزميل الدائم في معهد العلوم الإنسانية في فيينا "لا يهتم الناس بالحقائق إلا إذا كانوا يعتقدون أنها متصلة بالمستقبل. فالناس يهتمون بالحقائق الآن بسبب الخيارات التي سيتخذونها قريباً... إذا كان الناس لا يؤمنون بمستقبل قادم، فهم أقل اهتماماً بالحقائق، وأكثر انجذاباً إلى دوافعهم وإلى المشهد الحالي".

وأضاف سنايدر: "نحن في مكان تدور فيه السياسة بشكل كبير حول الوقت الحاضر، أوحول الأساطير، أو حول الماضي. السياسة تدور حول القصص التي تتمحور حول كيف اعتدنا أن نكون عظماء" في إشارة غالباً إلى شعار ترامب الذي كان يردده "لنجعل أمريكا عظيمة مرة أخرى".

"ما لدينا بدلاً من ذلك هو كوارث مختلفة.. بعض الناس قلقون بشأن كارثة الاحتباس الحراري، وهم على حق. وآخرون قلقون بشأن كارثة ديموغرافية، ولا أميل للتعاطف مع هذا القلق كثيراً، ولكن في كلا الحالتين أنت تفكر في كارثة وأنت تفكر في مستقبل يندفع بسرعة ويفسد الحاضر ويسيطر عليه".

وقال سنايدر إن هذه القضايا لا يمكن أن تحل في غرف التحرير، ولكن هناك طرق أخرى للمساهمة، مثل محاولة "مساعدة الناس على التفكير في المستقبل بطريقة هادئة ومتفائلة وغير كارثية". ولكن في الوقت نفسه يشدد سنايدر على أن هذا عمل متوازن، يجب أن يشمل بالطبع تقارير استقصائية واحترافية.

وقال "أنا لا أقول أنه يجب نقل الأخبار السارة فقط، وجعل كل شيء يبدو على ما يرام. لا أؤمن بذلك على الإطلاق...أحاول فقط الإشارة إلى أنه إذا لم يكن لدى الناس بعض الإحساس بأن المستقبل قادم، فلن يكونوا على اهتمام تجاه الحقائق التي يعمل الصحفيون بجد على نقلها اليوم".