"ميثاق شرف" يعقد منتدى حول "آليات تفعيل العلاقة التشاركية بين الجمهور ووسائل الإعلام"

عقدت هيئة "ميثاق شرف للإعلاميين السوريين"، اليوم الخميس 29-12-2022، منتدى حوارياً حول "آليات تفعيل العلاقة التشاركية بين الجمهور ووسائل الإعلام"، عبر تقنية "ZOOM".

بدأت جلسات المنتدى بالتعريف بميسر المنتدى الدكتور كمال بديع الحاج، الذي استعرض نتائج دراسة مسحية أجريت على مجموعة من الإعلاميين، حول دور الإعلاميين في العلاقة التشاركية مع الجمهور.

وناقش الصحفيون المشاركون في المنتدى المقترحات المقدمة لتفعيل العلاقة التشاركية من وجهة نظر الإعلاميين، وعلى رأسها مراعاة رغبات واحتياجات الجمهور الإعلامية ودراستها من خلال إجراء بحوث ودراسات مسحية تعتمد منهجية علمية، إضافة لإفراد مساحة كافية لمشاركات الجمهور الجيدة (المكتوبة والمسموعة والمرئية)، في مواقع التواصل والمواقع الإلكترونية للوسائل الإعلامية وإتاحة الفرصة لأفراد الجمهور للقيام بأدوارهم كصحفيين مواطنين.

الجلسة الثانية ناقش فيها المشاركون "تعامل الجمهور مع وسائل الإعلام والاتصال في ظل علاقة تشاركية متوقعة"، والمقترحات التي قدمها الجمهور من خلال مشاركتهم في الدراسة المسحية، التي أجريت قبل المنتدى، وتركزت مقترحات الجمهور على التعامل معه كجمهور متنوع وليس ككتلة واحدة متشابهة الخصائص، وتلبية رغباته واحتياجاته الإعلامية من خلال المضامين الإعلامية التي توجهها الوسائل الإعلامية.

وأكد المشاركون على مراعاة تبدّل الرغبات والاحتياجات الإعلامية تبعاً لظروف كثيرة منها خصائصه، والظروف البيئية والمجتمعية، والحرص على الرد والتفاعل مع ما ينشره أفراد الجمهور المتلقي والتعامل معه بالجدية المطلوبة، بالإضافة لحفظ حقه في مراقبة أداء الوسائل الإعلامية ونقدها في حال لم تلتزم بالأخلاق المهنية، وتقبّل تعاونه مع الهيئات التي تنشط في هذا المجال (مثلاً: ميثاق شرف/ لجنة شكاوى).

أما الجلسة الأخيرة فناقش فيها المشاركون "دور لجنة الشكاوى في تنشيط العلاقة التشاركية بين وسائل الإعلام والجمهور"، من خلال مقترحات أبرزها تحفيز وسائل الإعلام والاتصال على رصد ردود أفعال الجمهور على المنشورات والرد عليها على نحو منتظم، وتشجيع وسائل الإعلام على إجراء بحوث ودراسات تحليلية على المضمون الذي تقدمه بهدف معرفة طبيعة ردود ومشاركات جمهور المتلقين على المضامين الإعلامية المنشورة عبر مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية للوسائل الإعلامية.