اختتام فعاليات ورشة تدريب "التغطيّة الإعلاميّة المتوازنة في مناطق النزاع"


اختتمت هيئة "ميثاق شرف للإعلاميين السوريين"، فعاليات ورشة تدريب "التغطيّة الإعلاميّة المتوازنة للقضايا الحسّاسَة في مناطق النّزاع، واستخدام أفضل المُمارسات الصّحفيّة التي تُساهم في تعزيز السِّلم الأهلي"، اليوم الأحد 22-1-2023، في مدينة غازي عنتاب التركية.

وشهد اليوم الثالث والأخير من فعاليات الورشة 4 جلسات، ناقشت الدكتورة منى عبد المقصود في الجلسة الأولى ما تم اكتسابه من المشاركين خلال اليومين السابقين، من خلال عرض بعض الصور، ومناقشة القصص التي تحملها، وآراء المشاركين فيها

.

انتقلت بعد ذلك للحديث عن الأشياء التي يجب أن تخفى والأشياء التي يجب أن تظهر في الصورة، وكيفية الحفاظ على إخفاء هوية من يظهر في الصور الملتقطة، خلال التغطية الإعلامية لحدث ما، كما شرحت قواعد نشر الصور والفيديوهات، وفق مدونة السلوك الخاصة بميثاق شرف للإعلاميين السوريين.


وتضمنت الجلسة أيضاً شرحاً لقواعد التغطية والبث المباشر لـ"الجنازات"، وضرورة استقصاء آراء المشاركين فيها حول ما إذا كانوا مع أو ضد التغطية لهكذا حدث، وأكدت الدكتورة منى على ضوابط نقل أو تغطية هذا الحدث المتمثلة بـ "أخذ الموافقة، واعتماد عدد محدد من المصورين، واستخدام ميكروفونات لاسلكية قدر الإمكان وكاميرات تعمل بإضاءة منخفضة، مع مراعاة هيبة الموقف الجنائزي".


أما الجلسة الثانية أدارها الصحفي عمر مصطفى، وتضمنت عدة محاور فيما يخص الأمن الرقمي للصحفيين، وشرح فيها قواعد الأمان الخاصة بـ (الإنترنت، والإيميل، وحسابات السوشيال ميديا، و الكمبيوتر، والجوال)، وركز خلال الشرح على ضرورة اختيار كلمات سر تكون قوية وطويلة، ومختلفة للحسابات، وأكد على ضرورة استخدام برامج (كسر بروكسي VPN) أثناء العمل، و تجنب استخدام أجهزة الكمبيوتر العامة بما فيها مقاهي الإنترنت، مشيراً إلى أنه في حال اضطر الصحفي لاستخدامها، عليه أن يتجنب فتح حساباته الشخصية، أو أن يحرص على الخروج منها تماما قبل المغادرة، وإفراغ التاريخ في المتصفح (browser history).


الجلسة الثالثة أدارها الأستاذ صفوان قسّام الباحث في علم الاجتماع وعلم النفس، وناقش خلالها معلومات عن الإسعاف النفسي الأولي، ووجه نصائح للصحفيين للعمل على تخفيف الأذى النفسي الذي يلم بالفريق الإعلامي نتيجة مشاهد القصف والحرب ولاسيما في حال وقوع قتلى في مناطق النزاع، وذلك حرصاً على عدم إصابة الصحفيين العاملين في مناطق النزاع بأي أذى أو مشاكل نفسية، كما نوّه إلى ضرورة العناية بالفريق وإدارة الغضب، وتحدث ضرورة التوازن خلال ممارسة أي عمل إعلامي، من خلال تعريف مصطلح "دولاب التوازن Balance Wheel ".


وشهدت الجلسة الختامية نقاشاً حول عمل لجنة حماية الصحفيين 2022 / CPJ، وسلامة الصحفيين، ومن هو المسؤول عن سلامتهم، ولاسيما خلال التغطية الإعلامية في أماكن النزاع المسلح، كما ناقش المشاركون موضوع اللقاءات الإعلامية في مناطق النزاع، وأهم الأسئلة الأساسية التي يُمكن طرحها، وإدارة المخاطر في هذه المناطق، وتطرقت الدكتورة منى خلال الجلسة إلى قواعد إجراء المقابلات مع الناجين.


يشار إلى أن الورشة بدأت فعالياتها الجمعة 20 – 1 – 2023 واستمرت ثلاثة أيام، بتمويل من "الصندوق الكندي لدعم المبادرات المحلية"، "Canada Fund for Local Initiatives (CFLI)".