عينك على الإعلام
الرسالة
تمكين الإعلاميين من ممارسة الإعلام بأخلاق مهنية
الرؤية
أن يعتمد ميثاق الشرف كمرجعية يلتزم بها جميع الإعلاميين أثناء ممارسة عملهم
بما يساهم في الارتقاء بالإعلام وتمكينه من أداء دوره في بناء وتطوير المجتمع السوري

الأخبار

في خطوة نحو إعلام سوري مهني، يكون شريكاً في بناء سوريا الجديدة:
موظفو إذاعتي آرتا FM وجين FM في ‫‏عامودا يستلمون النسخة الورقية من ميثاق شرف للإعلاميين السوريين.

آرتا إف أم شاركت مع مؤسسات إعلامية سورية مستقلة اخرى في صياغة الميثاق.

البيان الصحفي

اسطنبول ـ 10 أيلول 2015

عقد مجلس إدارة هيئة ميثاق الشرف للإعلاميين السوريين مؤتمراً صحفياً صباح يوم الخميس  10 أيلول 2015، للإعلان عن ميثاق الشرف الذي أعدته وصاغته أكثر من عشرين مؤسسة إعلامية سورية، بهدف البحث عن دور فاعل للإعلام ليكون مساهماً جدياً في بناء المجتمع السوري الجديد.

على مدى سنة كاملة التقى المجتمعون، تباحثوا وناقشوا واستعرضوا التجارب المماثلة للشعوب والدول، استعانوا بخبراء في صياغة المواثيق الإعلامية، فكروا بكل حرف وكلمة، عدّلوا، وبدّلوا، ليناسب واقعهم، أرادوه منتجاً سورياً منسوجاً بأيدٍ سورية ويسعى ليكون ميثاقاً جامعاً ينظم عملهم في طريق حلمهم نحو إعلام سوري لا يستثني أحداً، ولا يصادر دور أي ميثاق آخر، فقط يسعى ليكون مرجعاً أخلاقياً للعمل الإعلامي السوري الجديد.

يستند هذا الميثاق إلى المبادئ الأخلاقية العامة، وهذه المبادئ هي، وليس على سبيل الحصر، الدقة والصِحة والمصداقية في المعلومة، الموضوعية والنزاهة، مراعاة التوازن والإنصاف والتعددية، التزام استقلالية التغطية الإعلامية، واحترام الحقيقة وحرية التعبير.

أعلن المجتمعون رغبتهم الحقيقية بأن يكون هذا الميثاق ناظماً للعمل، وجامعاً للمؤسسات، لتكريس تقاليد إعلامية مهنية وموضوعية، واعتبروا النسخة المطروحة من الميثاق نسخة أولى قابلة للتعديل في المستقبل وأن باب التوقيع سيكون مفتوحاً للجميع، دون إقصاء أو تهميش لأي مؤسسة إعلامية، تحت شعار تمكين الإعلام السوري ليكون شريكاً فاعلاً في بناء المجتمع.

ويتطلع هذا الميثاق أن يحترم الإعلامي في ممارسته لعمله، المبادئ العامة الأساسية، المعلن عنها في العهود والمواثيق، والإعلانات الدولية والعربية، وخاصة منها ما يتعلق بحفظ كرامة الإنسان، وصون حقوق الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وفاقدي الأهلية لأسباب قانونية أو صحية، والتعامل مع الأطفال والقاصرين، بحذر، أثناء التغطية، وعدم استغلالهم أثناء العمل الإعلامي.

“ميثاق شرف للإعلاميين السوريين” يطرح نفسه كمرجع أخلاقي، مهني، ينظم عمل الإعلام، ويشكل ضوابط ناظمة له، يضمن له حرية التعبيرعن الرأي على أن يكون في المقابل مهنياً وأخلاقياً.

أخر التغريدات

نص الميثاق

ميثاق شرف للإعلاميين السوريين

توطئة:

نظراً للدور الكبير الذي يلعبه الإعلام في صناعة الرأي العام، وفي الرقابة والمساءلة، ونشر الحقيقة للجمهور دون تمييز، بمهنية وموضوعية، افتقدها الإعلام السوري على مدى عقود، وإسهامًا في ضبط العملية الإعلامية المتطورة بشكل مستمر ومتسارع في سوريا، إثر انطلاق الحراك الشعبي في آذار 2011، وما أفرزه من مؤسسات إعلامية. ونظرًا لغياب قوانين جامعة وناظمة لعمل هذه المؤسسات، أصبحت الحاجة ملحة لوجود ميثاق شرف إعلامي يلزم الموقعين عليه أخلاقيًا.

وعليه، فقد أقرّ الموقعون أدناه، وهم مجموعة من المؤسسات الإعلامية السورية المستقلة، بعد جولات من النقاش، بين مختلف التوجهات والمكونات، وبالتوافق فيما بينها، تكريس مجموعة من المبادئ، عبر ميثاق يسهم في خلق حالة من التوازن والاستقرار، لخير المجتمع السوري ونموه وارتقائه، آملين من جميع المعنيين به، احترام ما ورد فيه، والالتزام به، وأسموه (ميثاق شرف).

الموقعون على الميثاق

بطاقة عضوية

طلب عضوية في ميثاق شرف للإعلاميين السوريين

النظام الداخلي

Coming Soon قريباً

الشكاوى

Coming Soon قريباً

اتصل بنا

*
*
*
تمت عملية الارسال بنجاح!شكرا لتواصلكم معنا.
عذراُ, هنالك خطأاتبع العلامة في الاعلى لتصحيح الخطأ.